العوامل المؤثرة على جودة المراجعة الخارجية التعرف على مفاهيم جودة المراجعة والعوامل المؤثرة عليها، ونوعية أثر تلك العوامل. بالإضافة إلى التعرف على وس

العوامل المؤثرة على جودة المراجعة الخارجية

استهدف البحث التعرف على مفاهيم جودة المراجعة والعوامل المؤثرة عليها، ونوعية أثر تلك العوامل. بالإضافة إلى التعرف على وسائل تحسين جودة المراجعة، وذلك من وجهة نظر الأطراف المهتمة بعملية المراجعة في البيئة اليمنية.





ولتحقيق ذلك تم إعداد قائمة استقصاء وزعت على الأطراف المهتمة بعملية المراجعة في البيئة اليمنية (المراجعين، المدراء الماليين، موظفي الائتمان في البنوك العاملة بالجمهورية اليمنية)، وبعد جمع البيانات تم تحليلها باستخدام الأساليب الإحصائية الملائمة.

وقد توصل البحث إلى مجموعة من النتائج أبرزها أن جميع الأطراف المهتمة بعملية المراجعة توافق على أن العوامل محل الدراسة تؤثر على جودة المراجعة، وكانت خبرة فريق عمل المراجعة أهم العوامل المؤثرة على جودة المراجعة بشكل عام، تلا ذلك الالتزام بمعايير المراجعة، يليه الالتزام بمعايير الرقابة على جودة المراجعة، فالسمعة المهنية لمكتب المراجعة، ثم هيكل الرقابة الداخلية، فالاتصالات الجيدة بين فريق المراجعة وعميل المراجعة.

كما وافقت جميع الأطراف المهتمة بعملية المراجعة على مظاهر الاستدلال على جودة المراجعة، وجاء الالتزام بالمعايير المهنية في المرتبة الأولى من حيث الأهمية، تلا ذلك اكتشاف الأخطاء والمخالفات الجوهرية في القوائم المالية والإفصاح عنها في تقرير المراجعة، ثم عدم قبول مكتب المراجعة لمهام مراجعة تنقصه الخبرة في ممارستها.

أما بخصوص وسائل تحسين جودة المراجعة، فقد توصل البحث إلى عدم وجود اختلافات معنوية بين آراء الأطراف المهتمة بعملية المراجعة حول تلك الوسائل فيما عدا الرقابة على جودة المراجعة بواسطة مراجعة النظير، والرقابة على جودة المراجعة بواسطة هيئة حكومية. وقد احتل وجود معايير للرقابة على الجودة المرتبة الأولى من حيث الأهمية من وجهة نظر جميع الأطراف المهتمة بعملية المراجعة بشكل عام، تلا ذلك تدعيم استقلال المراجع، ثم إلزام مكاتب المراجعة بأن يجتاز مراجعوها عددﹰا معينﹰا من ساعات التعليم المهني المستمر.

وفي ضوء نتائج البحث ، خلص الباحث إلى مجموعة من التوصيات أهمها: سرعة إصدار معايير مهنية ومعايير للرقابة على جودة المراجعة خاصة بالجمهورية اليمنية نظرﹰا لأهميتهما في تحقيق جودة المراجعة، و العمل على توعية المستخدمين بأهمية جودة المراجعة وجعلها المعيار الأول عند اختيار المراجعين. بالإضافة إلى إلزام مكاتب المراجعة بأن يجتاز مراجعوها ساعات معينة من التعليم المهني المستمر، وإلزام الشركات المساهمة بتشكيل لجان مراجعة لما حققته من فوائد في العديد من الدول.

Share To:
Next
This is the most recent post.
Previous
رسالة أقدم

عالم المحاسبة

Post A Comment: